جاري تحميل ... مدونة العالم الافتراضي

إعلان الرئيسية

المشاركات الشائعة

إعلان في أعلي التدوينة

تقنية

استكشف عالم Google AR: تجارب غامرة تنتظرك!Explore AR Experiences

الواقع المعزز (AR) هو تقنية تقوم بدمج العناصر الرقمية مثل الصور، الأصوات، والبيانات الأخرى مع العالم الحقيقي. هذا الدمج يخلق تجربة محسنة وتفاعلية، حيث تظهر المعلومات الرقمية كجزء من الواقع المادي، مما يوفر طريقة جديدة ومثيرة للتفاعل مع المحتوى والمعلومات.

في العصر الحديث، يلعب AR دورًا مهمًا في العديد من القطاعات بدءًا من التعليم والتسويق إلى الرعاية الصحية والترفيه. في التعليم، يتيح AR للطلاب استكشاف المفاهيم العلمية بطريقة تفاعلية وغامرة، مما يعزز التعلم والفهم. في الرعاية الصحية، يمكن للأطباء استخدام AR لتصور الأعضاء الداخلية للمريض أثناء التخطيط للجراحات، مما يزيد من دقة وأمان الإجراءات الطبية.

تتميز تقنية AR بقدرتها على تقديم تجارب تعليمية مخصصة، حيث يمكنها التكيف مع أنماط التعلم الفردية وتفضيلاتها، مما يوفر نهجًا شخصيًا يلبي احتياجات كل طالب. كما تشجع على المشاركة والتعاون، حيث توفر بيئة تعليمية تفاعلية وجذابة تحافظ على اهتمام الطلاب وتحفزهم على التعلم.

مع تقدم التكنولوجيا، يتوقع أن يستمر تأثير AR في النمو، مما يفتح آفاقًا جديدة للابتكار والتطبيقات العملية. يُعد الواقع المعزز خطوة مهمة نحو مستقبل حيث تتداخل العوالم الرقمية والمادية بشكل سلس، مما يخلق تجارب لا مثيل لها تعزز كل جانب من جوانب حياتنا اليومية.

Google AR، أو الواقع المعزز من جوجل، هو مجموعة من الأدوات والتقنيات التي تسمح للمطورين بإنشاء تجارب غامرة تدمج العناصر الرقمية مع العالم الحقيقي. يستخدم Google AR تقنيات متقدمة مثل التعرف على الأماكن وتتبع الحركة لتحديد موقع الأجسام الافتراضية في الفضاء الحقيقي بدقة2.

من خلال Google AR، يمكن للمستخدمين تجربة الألعاب والتطبيقات التعليمية والتجارب التفاعلية بطريقة جديدة ومثيرة. على سبيل المثال، يمكن للمعلمين استخدام تطبيقات AR لتوضيح المفاهيم العلمية بطريقة تفاعلية، مما يجعل التعلم أكثر جاذبية وفعالية.

تعمل جوجل باستمرار على تحديث وتطوير Google AR لتوفير تجارب أكثر غنى وواقعية. مع التحديثات الأخيرة، أصبح بإمكان المطورين الاستفادة من ميزات جديدة مثل تقدير الضوء المحسن والتفاعلات الأكثر طبيعية مع الأجسام الافتراضية.

تجارب Google AR لا تقتصر على الترفيه فقط، بل تمتد إلى مجالات مثل التصميم الداخلي، حيث يمكن للمستخدمين تجربة وضع الأثاث في منازلهم افتراضيًا قبل الشراء، وكذلك في مجال البيع بالتجزئة، حيث يمكن تجربة الملابس والإكسسوارات افتراضيًا.

من المتوقع أن يستمر Google AR في تعزيز تجارب المستخدمين بشكل متزايد مع تطور التكنولوجيا، مما يفتح الباب أمام إمكانيات لا حصر لها في كيفية تفاعلنا مع العالم من حولنا.

تطور الواقع المعزز

تاريخ الواقع المعزز (AR) يعود إلى الستينيات، حيث قام إيفان ساذرلاند بتطوير أول شاشة عرض مثبتة على الرأس تُعرف بـ “سيف ديموقليس” في عام 1968. هذا الابتكار كان بمثابة النواة الأولى لما نعرفه اليوم بالواقع المعزز، حيث كانت الرسومات المنشأة باستخدام الحاسوب تعزز الإدراك الحسي للعالم.

مع مرور الزمن، شهدت تقنية AR تطورات متسارعة، خاصة مع تقدم التكنولوجيا وقوة الحوسبة. في عام 1990، صاغ توم كوديل مصطلح “الواقع المعزز” لأول مرة، وذلك أثناء عمله في شركة بوينغ، حيث استخدم هذه التقنية لتبسيط تجميع أحزمة الأسلاك في الطائرات.

في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدأ الواقع المعزز يحظى باهتمام عالمي، وبدأت العديد من شركات التكنولوجيا في نشر الواقع المعزز في منتجاتها. وقد أدى ذلك إلى ظهور تطبيقات AR في مجالات متنوعة مثل الألعاب، التعليم، والرعاية الصحية.

اليوم، يُعد الواقع المعزز جزءًا لا يتجزأ من العديد من الصناعات، ويستمر في التطور بوتيرة سريعة، مما يفتح آفاقًا جديدة للابتكار والتطبيقات العملية في مختلف المجالات.

لعبت Google دورًا رائدًا في تطوير تقنيات الواقع المعزز، بدءًا من إطلاق Google Glass، وهي واحدة من أولى نظارات الواقع المعزز التي قدمت تجربة تفاعلية فريدة للمستخدمين. على الرغم من أن Google Glass لم تحقق النجاح المتوقع في السوق الاستهلاكية، إلا أنها وضعت الأساس لتطورات لاحقة في هذا المجال.

في السنوات الأخيرة، أعادت Google تأكيد التزامها بالواقع المعزز من خلال شراكة استراتيجية مع شركة Magic Leap، وهي شركة ناشئة في مجال الواقع المعزز. تهدف هذه الشراكة إلى بناء تجارب غامرة تمزج بين العالمين المادي والرقمي، مما يشير إلى خطط Google للعودة إلى سوق تقنيات الواقع المعزز والافتراضي.

كما تعاونت Google مع Samsung لتطوير تقنيات الواقع المختلط، مما يعكس رغبتها في الاستمرار كلاعب رئيسي في هذا المجال. وقدمت Google خلال فعاليات مؤتمرها السنوي للمطورين نموذجًا أوليًا لنظارات الواقع المعزز تحت مسمى Project Astra، والذي يتميز بدمج الذكاء الاصطناعي لتقديم إجابات صوتية ونصية رقمية متراكبة مع العدسات.

من خلال منصة ARCore، توفر Google مجموعة من أدوات التطوير التي تمكن المطورين من إنشاء تطبيقات متكاملة مع تقنية الواقع المعزز. تعتمد ARCore على كاميرات الهاتف الذكي ومستشعرات الحركة، التقارب، والتسارع، بالإضافة إلى تقنية SLAM لقياس التغييرات في المكان.

تساهم هذه الجهود في تعزيز مكانة Google كرائد في مجال الواقع المعزز، وتعد بمستقبل مليء بالإمكانيات الجديدة والمثيرة للمستخدمين والمطورين على حد سواء.

ARCore ومكوناته


ARCore هو منصة الواقع المعزز من Google، والتي تُعرف أيضًا بـ "خدمات Google Play للواقع المعزز". تم إطلاقها في عام 2018 وتهدف إلى تمكين المطورين من إنشاء تطبيقات متكاملة مع تقنية الواقع المعزز دون الحاجة إلى مستشعرات متخصصة.

تعتمد ARCore بشكل أساسي على كاميرات الهاتف الذكي ومستشعرات الحركة، التقارب، والتسارع الموجودة في معظم الهواتف الذكية. وتستخدم تقنية SLAM، وهي تقنية تعمل على قياس التغييرات في المكان عبر تحديد السمات المميزة للعناصر في الصورة التي تراها كاميرا الهاتف.

تتمكن ARCore من التعرف على مستويات الإضاءة والمسافات بين العناصر، مما يسمح بتحديد موقع الأجسام الافتراضية في الفضاء الحقيقي بدقة. وهذا يمكن المطورين من بناء عناصر مرئية يمكن للتقنية التعرف عليها والتفاعل معها بشكل طبيعي.

من الأمثلة على استخدامات ARCore، تطبيقات مثل InkHunter التي تتيح استعراض تصميمات بشكل واقعي، ومنصة eBay التي تتيح استعراض صناديق التغليف والشحن، وتطبيق ColorSnap الذي يتيح استعراض الحوائط بألوان مختلفة.

تساهم هذه التقنية في تحسين تجربة المستخدمين بشكل كبير، حيث توفر تجارب غامرة وتفاعلية تمزج بين العالم الحقيقي والعناصر الرقمية، مما يفتح آفاقًا جديدة للابتكار في مجالات متعددة.

كيفية استخدام ARCore في تطوير التطبيقات.

تجارب AR الغامرة

تقدم منصة Google AR إمكانيات واسعة لإنشاء تجارب غامرة تفاعلية تتجاوز حدود الواقع المادي. على سبيل المثال، في مجال التسويق، تستخدم العلامات التجارية Google AR لإنشاء حملات تفاعلية تسمح للمستخدمين بتجربة المنتجات افتراضيًا. يمكن للمستهلكين، عبر كاميرا هواتفهم، تجربة منتجات الماكياج أو تصور الأثاث في منازلهم قبل الشراء.

في التعليم، يُعزز Google AR خبرات التعلم من خلال تراكب المحتوى التعليمي على العالم الحقيقي. يمكن للطلاب استكشاف النظام الشمسي أو تشريح الضفادع الافتراضية، مما يجعل التعلم أكثر تفاعلية ومتعة.

تطبيقات مثل Anatomy 4D تقدم تجارب تعليمية غامرة، حيث يمكن للمستخدمين تصور الأعضاء البشرية بشكل ثلاثي الأبعاد والتفاعل معها. هذا يعمق الفهم ويحسن من تجربة التعلم بشكل كبير.

في مجال التنقل، تدمج خرائط Google التنقل بالواقع المعزز، حيث تظهر الأسهم والاتجاهات مباشرة على عرض الكاميرا، لتوجيه المستخدمين إلى وجهتهم بسهولة.

من الأمثلة الأخرى، تطبيق IKEA للواقع المعزز الذي يتيح للمستخدمين تصور الأثاث في منازلهم قبل إجراء عملية الشراء، مما يوفر تجربة شراء محسنة ومخصصة.

تُظهر هذه الأمثلة كيف يمكن لتقنيات Google AR أن تحول الطريقة التي نتفاعل بها مع العالم من حولنا، وتفتح آفاقًا جديدة للابتكار في مختلف المجالات.

تجارب الواقع المعزز (AR) تقدم فوائد متعددة للمستخدمين، بدءًا من تحسين تجربة التسوق وزيادة التفاعل مع المنتجات. يمكن للمستهلكين تجربة المنتجات في بيئاتهم الخاصة قبل الشراء، مما يقلل من عدم اليقين ويزيد من الثقة في القرارات الشرائية.

للمطورين، توفر تقنية AR فرصًا لابتكار تطبيقات جديدة وتحسين الخدمات القائمة. يمكنهم استخدام AR لإنشاء تجارب تعليمية غامرة أو تطبيقات تدريبية تفاعلية. كما تسمح AR بتقديم محتوى تفاعلي يعزز الوعي بالعلامة التجارية ويشجع على المشاركة.

في مجال الرعاية الصحية، ، تساعد AR في تحسين الفاعلية في التشخيص والعلاج وتعزز تدريب الأطباء والممرضين، وتسهل التواصل بينهم وبين المرضى. هذا يؤدي إلى تحسين النتائج الصحية وتجربة المريض.

في التجارة الإلكترونية، تعمل AR على سد الفجوة بين التسوق الافتراضي والمتاجر الواقعية، مما يمنح المشترين القدرة على رؤية المنتجات في بيئة من اختيارهم. هذا يعزز تجربة العملاء ويزيد من احتمالية الشراء.

بالإضافة إلى ذلك، تساهم AR في تحسين التنقل داخل المتاجر وتجعل التجربة أكثر متعة وغنية بالمعلومات، مما يؤدي إلى زيادة المبيعات والولاء للعلامة التجارية.

استراتيجيات SEO لمحتوى AR

تحسين محتوى الواقع المعزز لمحركات البحث يتطلب استراتيجيات محددة لضمان أن يكون المحتوى مرئيًا وجذابًا للمستخدمين. 

أولاً، من المهم اختيار الكلمات الرئيسية بعناية ودمجها بشكل طبيعي داخل المحتوى، مع التركيز على الكلمات التي تعكس تجارب AR الفريدة التي تقدمها.

ثانيًا، يجب تحسين العناصر المرئية مثل الصور والنماذج ثلاثية الأبعاد بواسطة العلامات الوصفية والتسميات التوضيحية التي تشمل الكلمات الرئيسية المستهدفة، مما يساعد في تحسين ترتيبها في نتائج البحث.

ثالثًا، يجب أن يكون المحتوى ذو جودة عالية ويقدم قيمة حقيقية للمستخدمين، مما يزيد من فرص الاحتفاظ بالزوار وتحسين معدلات النقر إلى الظهور (CTR)، وهو عامل مهم في تحسين محركات البحث.

رابعًا، يُنصح بإنشاء محتوى متجدد ومحدث يتبع أحدث التوجهات في مجال AR، ويشمل معلومات حديثة ومفيدة تجذب الزوار وتحافظ على اهتمامهم.

خامسًا، يمكن استخدام الروابط الداخلية لربط صفحات المحتوى المختلفة، مما يساعد في تحسين هيكل الموقع ويسهل على محركات البحث فهم السياق والعلاقة بين المحتويات المختلفة.

سادسًا، يجب الانتباه إلى سرعة تحميل الصفحات، حيث أن الصفحات السريعة تحسن تجربة المستخدم وتقلل من معدل الارتداد، وهو ما يؤثر إيجابًا على ترتيب الصفحة.

الكلمات المفتاحية في محتوى AR تعتبر الأساس في تحسين الظهور ضمن نتائج البحث، حيث تساعد محركات البحث على فهم محتوى الصفحة وتصنيفها بشكل صحيح. من الضروري اختيار كلمات مفتاحية دقيقة وذات صلة بالمحتوى لضمان جذب الجمهور المستهدف وتحقيق تفاعل أكبر.

الروابط الخلفية تلعب دورًا حيويًا في تحسين محتوى AR لمحركات البحث، حيث تعمل كتصويتات توصية من مواقع أخرى، مما يزيد من مصداقية وسلطة الصفحة3. الروابط القادمة من مواقع ذات صلة وسمعة جيدة يمكن أن تحسن ترتيب الصفحة بشكل كبير.

من المهم أيضًا أن تكون الكلمات المفتاحية والروابط الخلفية جزءًا من استراتيجية شاملة لتحسين محركات البحث (SEO) تشمل محتوى عالي الجودة، تجربة مستخدم ممتازة، وتحسينات تقنية. هذا يضمن أن محتوى AR لا يجذب الزوار فقط، بل يوفر تجربة مستخدم تشجعهم على البقاء والتفاعل.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون الكلمات المفتاحية متنوعة وتشمل كلمات طويلة الذيل التي تعكس نوايا البحث الدقيقة للمستخدمين، مما يزيد من فرص الظهور في بحث محدد. ويجب أن تكون الروابط الخلفية طبيعية ومتنوعة لتجنب أي عقوبات من محركات البحث.

تأثير Google AR على الصناعات المختلفة


تقنيات Google AR أحدثت ثورة في قطاع التعليم، حيث توفر تجارب تعليمية غامرة تساعد على تعزيز الفهم والاحتفاظ بالمعلومات. يمكن للطلاب الآن استكشاف النظم الشمسية أو التاريخ القديم بطريقة تفاعلية، مما يجعل التعلم أكثر جاذبية وفعالية.

في مجال التسويق، تسمح Google AR للعلامات التجارية بإنشاء حملات تفاعلية تعزز التفاعل وتحسن تجربة العملاء. يمكن للمستهلكين تجربة المنتجات افتراضيًا قبل الشراء، مما يزيد من احتمالية الشراء ويعزز الولاء للعلامة التجارية.

في قطاع الترفيه، تقدم Google AR تجارب غامرة تتجاوز الشاشات التقليدية، مثل الألعاب التفاعلية والجولات الافتراضية، مما يوفر تجارب جديدة ومثيرة للمستخدمين. يمكن للمستخدمين الغوص في عوالم افتراضية والتفاعل مع البيئة بطرق لم تكن ممكنة من قبل.

تساهم هذه التقنيات في تحسين الوصول والمشاركة، وتوفر فرصًا للشركات لجمع البيانات القيمة حول تفاعلات العملاء، مما يساعد في تحسين استراتيجيات التسويق والتعليم.

تُظهر دراسات الحالة المتعددة كيف أن Google AR قد أحدثت تحولات كبيرة في الأعمال التجارية عبر قطاعات مختلفة. على سبيل المثال، في قطاع البيع بالتجزئة، استخدمت العلامات التجارية تقنية Google AR لتقديم تجارب تسوق افتراضية تسمح للعملاء بتجربة المنتجات قبل الشراء. هذا النهج لا يعزز التفاعل مع المنتجات فحسب، بل يساهم أيضًا في تقليل معدلات الإرجاع وزيادة الرضا العام للعملاء.

في مجال التعاون التجاري، تُستخدم حلول Google Workspace التي تدمج ميزات الواقع المعزز لتعزيز الإنتاجية وتحفيز الإبداع داخل الفرق العاملة. تسمح هذه الأدوات للموظفين بالتعاون بكفاءة أكبر، بغض النظر عن الموقع الجغرافي، مما يعزز العمل الجماعي ويسرع من وتيرة إنجاز المشاريع.

في قطاع الرعاية الصحية، تُستخدم تقنيات Google AR لتدريب الأطباء والممرضين على إجراءات معقدة من خلال محاكاة واقعية، مما يقلل من المخاطر ويحسن النتائج الصحية3. كما تُستخدم في توفير تجارب تعليمية للمرضى حول حالاتهم الصحية وخطط العلاج.

تُظهر هذه الأمثلة كيف أن Google AR لا تقتصر على تحسين تجارب المستخدمين فحسب، بل تُسهم أيضًا في تحسين العمليات التجارية وتعزيز الابتكار والكفاءة في مختلف القطاعات.

التحديات والمستقبل

تطوير تقنيات الواقع المعزز (AR) يواجه عدة تحديات تقنية وعملية تؤثر على تبنيها وتطبيقها على نطاق واسع. أحد هذه التحديات هو التكلفة العالية للتطوير والأجهزة، مما يجعل الوصول إلى تقنية AR محدودًا للشركات والمستهلكين. كما تتطلب تطبيقات AR متطلبات تقنية محددة، مثل الأجهزة الخاصة المتوافقة والبرمجيات المخصصة، وهو ما يمكن أن يشكل عائقًا أمام التكامل السلس في تدفقات العمل الحالية.

من التحديات الأخرى، قضايا الخصوصية والأمان، حيث يثير استخدام AR في جمع البيانات وتحليلها مخاوف بشأن حماية البيانات الشخصية والتعامل مع المعلومات الحساسة. بالإضافة إلى ذلك، هناك تحديات تقنية مثل العرض والتتبع، حيث يجب أن تكون الأجهزة قادرة على تتبع حركات المستخدمين والتفاعل مع البيئة المحيطة بدقة عالية.

تواجه AR أيضًا تحديات اجتماعية وثقافية، مثل التأثيرات النفسية التي قد تنشأ نتيجة لاستخدام هذه التقنية، والحاجة إلى تطوير تصميمات واجهات مستخدم تتناسب مع مختلف الثقافات واللغات. كما يجب مراعاة القيود القانونية، مثل الحقوق الملكية والتشريعات المتعلقة بالتكنولوجيا الجديدة.

على الرغم من هذه التحديات، تستمر الجهود المبذولة للتغلب عليها، ومن المتوقع أن يكون لتقنيات AR تأثير أوسع عبر مختلف الصناعات في المستقبل، مما يؤدي إلى تغيير طريقة عمل الشركات والتفاعل مع أصحاب المصلحة.

مستقبل الواقع المعزز (AR) يبشر بإمكانيات لا حصر لها، حيث يتوقع الخبراء أن يتم دمج AR بشكل أكبر في حياتنا اليومية، مما يخلق تجارب تفاعلية وغامرة في مجالات متعددة. يُعتقد أن Google، بفضل استثماراتها الكبيرة وابتكاراتها في هذا المجال، ستلعب دورًا محوريًا في تشكيل هذا المستقبل.

من المتوقع أن تتطور تقنيات AR لتصبح أكثر تكاملاً مع الأجهزة القابلة للارتداء، مما يوفر تجارب أكثر طبيعية وسلاسة. ومع تقدم الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، ستصبح تجارب AR أكثر شخصية وتفاعلية، مما يعزز الإنتاجية والتعلم والترفيه.

Google، من خلال منصتها ARCore، تعمل على توسيع نطاق الوصول إلى تقنيات AR، مما يسمح للمطورين بإنشاء تطبيقات AR على مجموعة واسعة من الأجهزة. ومن المتوقع أن تستمر Google في دفع الابتكارات في هذا المجال، مما يسهم في تحسين دقة التتبع والتفاعلات البيئية.

في التعليم، يُتوقع أن تحدث تقنيات AR ثورة في الطريقة التي يتعلم بها الطلاب، مما يوفر تجارب تعليمية غامرة تتجاوز حدود الفصول الدراسية التقليدية. وفي التسويق، ستمكن AR العلامات التجارية من تقديم تجارب تفاعلية تعزز الانخراط والولاء للعلامة التجارية.

مع استمرار تطور AR، يُتوقع أن تصبح جزءًا لا يتجزأ من البنية التحتية الرقمية، مما يفتح الباب أمام تجارب جديدة في الرعاية الصحية، الهندسة، والتصميم الداخلي. ومن المؤكد أن Google ستكون في طليعة هذا التطور، مما يدفع حدود ما هو ممكن في عالم AR.

وأخيرا

  • تقنيات Google AR: توفر تجارب غامرة وتفاعلية تعزز التعلم، التسويق، والترفيه، مع توسيع نطاق الوصول عبر منصة ARCore.
  • تأثير AR في التعليم: يحسن الفهم والاحتفاظ بالمعلومات، ويقدم تجارب تعليمية تفاعلية تتجاوز الفصول الدراسية التقليدية.
  • تأثير AR في التسويق: يعزز التفاعل مع المنتجات ويحسن تجربة العملاء، مما يزيد من الولاء للعلامة التجارية.
  • تأثير AR في الترفيه: يقدم تجارب جديدة ومثيرة تتجاوز الشاشات التقليدية، مثل الألعاب التفاعلية والجولات الافتراضية.
  • دراسات حالة: تُظهر كيف أن Google AR قد أحدثت تحولات في الأعمال التجارية، مما يحسن العمليات ويعزز الابتكار.
  • التحديات: تشمل التكلفة العالية، قضايا الخصوصية والأمان، والتحديات التقنية مثل العرض والتتبع.
  • مستقبل AR: يُتوقع أن يتم دمج AR بشكل أكبر في حياتنا اليومية، مع تطورات في الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

في عالم متسارع التطور، تقدم تقنيات Google AR فرصة فريدة لاستكشاف الواقع المعزز وتجربته بأنفسكم. إنها دعوة للغوص في تجارب تفاعلية تمزج بين العالم الحقيقي والرقمي، مما يفتح آفاقًا جديدة للإبداع والتعلم والترفيه. سواء كنتم مطورين يسعون لإنشاء تطبيقات مبتكرة أو مستخدمين يبحثون عن تجارب جديدة، تقدم Google AR الأدوات والمنصات لتحقيق ذلك.

استكشاف تقنيات Google AR يعني الانخراط في مستقبل التكنولوجيا، حيث يمكن للتعليم أن يصبح أكثر تفاعلية، وللتسويق أن يصبح أكثر جاذبية، وللترفيه أن يصبح أكثر غنى. إنها فرصة للتعرف على كيفية تحويل الأفكار إلى واقع معزز يمكن تجربته ومشاركته.

ندعوكم لتجربة Google AR بأنفسكم واكتشاف الإمكانيات اللامحدودة التي تقدمها. جربوا تطبيقات مثل Google Lens للتعرف على الأشياء من حولكم، أو استخدموا ARCore لتطوير تطبيقاتكم الخاصة. شاركوا في بناء مستقبل يتجاوز حدود الخيال، حيث يصبح كل شيء ممكنًا بلمسة من الواقع المعزز.

Google AR ليست مجرد تقنية، بل هي بوابة إلى عالم جديد ينتظر اكتشافكم. فلنبدأ الرحلة معًا ونرى إلى أين يمكن أن تأخذنا!

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اترك لنا تعليق أسفله و شكرا على مساهمتكم

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

مدونة العالم الإفتراضي مدونة مجانية تهتم بالتقنية و مجال التكنولوجيا,نريد بها أن ترتقي بشباب وطننا العربي,فالمرجو الإشتراك معنا عبر تعليقاتكم اسفل المواضيع و الإشتراك على قناتنا يوتيوب ليصلكم كل جديد .