7 خرافات متداولة عن سوق الفوركس ينبغي عدم تصديقها بعد الآن

يحيط بعالم الفوركس الكثير من الشكوك والمخاوف، لكن الإنسان عدو ما يجهل. اخترنا لكم أكثر الخرافات المتداولة بخصوص الفوركس، لندحضها مرة واحدة وإلى الأبد.

الخرافة رقم 1: «وسطاء الفوركس محتالون يهدفون للاستيلاء على أموالك»

في الحقيقة، يقوم بعض الوسطاء بكسب المال على حساب عملائهم. مثل هذه الشركات الفاسدة موجودة طبعا، لكنها تعتبر أقلية، تماما كما في أي مجال آخر. إن سوق الفوركس هي السوق الأكبر في العالم منذ سنوات، لكن السمعة السيئة لبعض وسطاء التجزئة في السابق أرخت بظلالها على مستوى الثقة العام.
هناك نقطتان أساسيتان تظهران لك أن هذا الاعتقاد خاطئ تماما.
  1. ١. الترخيص والتنظيم يجعل الأنشطة الاحتيالية مستحيلة بالنسبة للوسطاء. إذا كنت تتداول لدى وسيط مرخص، فإن القانون يحمي أموالك، وينفي كل المخاطر والأنشطة الاحتيالية المحتملة.
  2. ٢. يكسب وسيط الفوركس المال عبر تداول سبريد الشراء/البيع، وهذا يعني أن بإمكانه الشراء على سعر العرض والبيع على سعر الطلب مع الحفاظ على الفرق في السبريد. باختصار، لا يحتاج الوسيط لسرقتك ليتمكن من كسب المال.
لحسن الحظ، من السهل جدا رصد الوسطاء المحتالين هذه الأيام. ابحث عن وسيط حصل على ترخيصه منذ مدة، وأثبت استحقاقه للثقة مع الوقت، وستكون بأمان.

الخرافة رقم 2: «التداول شكل من أشكال المقامرة»

ينطوي تداول الفوركس على شكل من أشكال المضاربة على السعر، لكنه حتما ليس كالمقامرة في الكازينو. في سوق الفوركس، يمكنك الاستعانة باستراتيجيات التداول وأدوات إدارة المال لتزيد فرصك في تحقيق الأرباح.
في واقع الأمر، قد يتعاطى البعض مع التداول كما لو كان مقامرة فعلا، أو ربما «رهانا» قد يصيب أو يخيب. لكن المتداول الذي يعي معنى الفوركس يملك كل الإمكانات والفرص لتطوير مهاراته عبر تعلم استراتيجيات التداول وفهم منطق السوق وآلياتها.
الفكرة هنا هي أن الفوركس مبنيّ على أسس ومنطق، ويمكنك أن تتعلمه وتحترفه. أما المقامرة في مجرد ضربة حظ، ولا يمكنك أن تفعل شيئا حيال ذلك.
وهذا هو الفرق الأساسي بين الفوركس والمقامرة.

الخرافة رقم 3: «إذا كنت تملك مبلغا فائضا من المال، فمن الأفضل ادخاره في البنك بدلا من استثماره»

هذا يتوقف على ما تخشاه أكثر:
- خسارة المال
- أن تفوت الفرصة لنقل حياتك إلى مستوى أفضل
إن الاستثمار في الفوركس أمر مركب إلى حد ما، لكن ادخار مالك في البنك ليس حتى ضربا من ضروب الاستثمار. عمليا، الهدف الأساسي من الاستثمار هو تحقيق عوائد مستقبلية، لكن هذا ينطوي على درجة من المخاطرة.

الخرافة رقم 4: «النجاح في التداول رهنٌ بالمحترفين فقط»

هذه النقطة هي الأسهل من حيث بيان خطئها — ليس عليك سوى إلقاء نظرة على مئات قصص النجاح لأشخاص عاديين بدأوا دون أية خبرة أو معرفة مالية مسبقة على الإطلاق.
<في حقيقة الأمر، فإن مندوب مبيعات لشركة مرموقة قد يتداول بنجاح وفعالية أكبر من شخص يحمل درجة في علوم الاقتصاد.
لكن ذلك لا يعني أنك لست بحاجة لتعلم آلية العمل في الفوركس. يمكنك دخول السوق كهاوٍ، لكنك تحتاج إلى التعلم والتدرب وتطوير مهاراتك لتتمكن من تحقيق النجاح.

الخرافة رقم 5: «إذا لم تكن تملك مبلغا كافيا من المال لإيداعه، فلن تنجح في سوق الفوركس»

هذه الفكرة كانت صحيحة في السابق، فبالعودة إلى تلك الأيام، لم يكن الشخص قادرا على دخول سوق الفوركس ما لم يتمتع بثراء فاحش وقدرة على استثمار مبلغ من ٦-٧ أرقام.
لكن انطلاق التداول على الإنترنت غيّر واقع الحال تماما.
في أيامنا هذه، يمكن لأي شخص تداول الفوركس. على سبيل المثال، يبدأ الحد الأدنى للإيداع لدى FBS من ١$ فقط. علاوة على ذلك، يتيح الوسطاء بونصات ترحيبية وخدمات خاصة لمساعدة المبتدئين على الانطلاق في عالم التداول.
كل ما تحتاجه في يومنا هذا لتتمكن من دخول السوق هو اتصال مستقر بالإنترنت، حاسب أو هاتف محمول من نوعية جيدة، ومبلغ بسيط من المال.

الخرافة رقم 6 «عليك الاستقالة من عملك والتفرغ كليا للفوركس إذا كنت ترغب في النجاح كمتداول»

يثير الفوركس المخاوف لدى العديد من الأشخاص لأنهم يعتقدون أن عليهم إحداث تغيير جذري في حياتهم الوظيفية، والاستقالة من عملهم، والإبحار في غمار المجهول. يبدو الأمر مخيفا، صحيح؟
في حقيقة الأمر، يمكنك مزاولة التداول كعملٍ إضافي. ولحسن الحظ، فإن هناك العديد من الأدوات لمساعدتك على إدارة صفقاتك دون الحاجة للاستقالة من عملك الأساسي. على سبيل المثال، يمكنك استخدام روبوتات التداول «EA» لأتمتة تداولاتك، أو الاستفادة من تطبيقات خاصة مثل «FBS Trader» للتداول على الماشي في أي وقت ومن أي مكان، و «FBS CopyTrade» لنسخ صفقات المتداولين المحترفين.
في الواقع، يعتبر الكثير من الأشخاص حول العالم التداولَ مصدر دخل إضافي، ثم يتفرغون له بالكامل فقط عندما يعتقدون أنهم أصبحوا يتمتعون بالخبرة الكافية.

الخرافة رقم 7 «حركة السوق عشوائية تماما ويستحيل التنبؤ بها»

يبدو الأمر كذلك إذا نظرت إلى مخطط ما على مدى زمنيّ قصير. ومع ذلك، إذا نظرت عن كثب، ستلاحظ أن أسعار الصرف تتحرك ضمن ترندات، وأن هذه الترندات ليست عشوائية على الإطلاق.
تساعدك أدوات التحليل الفني على تحليل السوق، رصد الترند السائد، ومن ثم التداول وفقا له بغية تحقيق أقصى استفادة ممكنة.
من الواضح أن الاقتصاد العالمي معقد للغاية ويتأثر بصورة كبيرة بعديد العوامل، والتي تجعل من الاستحالة توقع حركة السوق بدقة في ١٠٠% من الحالات. بالمقابل، فإن ما يهم حقا هو أن تعود عليك تداولاتك بالأرباح المنتظرة.
للإستثمار أنصحك بالتسجيل عبر شركة الوساطة الموثوقة من طرف المتداولين المرجوا ضغط على الرابط:شركة ف ب س

0 التعليقات :

إرسال تعليق

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم - مدونة العالم الإفتراضي